Wednesday, 28 June 2017

Give glad tidings and do not cause people to flee away

A Superb General Advice To Salafis – Shaykh Badr Al-Utaybee

Shaykh Badr Ibn Alee Ibn Taamee Al-Utaybee said, “…Salafiyyah is the religion of the Prophet (sal Allaahu alayhi wa sallam), it is the methodology of the Companions, Taabi’een and Imams of the religion. Nobody is expelled from Salafiyyah except with evidences and certainty, not due to desires, personal interests and the shaytaan.
Our Salaf, even though they spoke about the People of Innovation and boycotted them, however they were the Imams of Fiqh (understanding), Imams of Sunnah, Imams of Zuhd (ascetism), Imams of piety, Imams in good manners, Imams in calling to goodness and forbidding evil, Imams in Jihaad in the way of Allaah, Imams in every good characteristic.
So be true Salafis like them, do not restrict Salafiyyah to one area and not the other. Do not sway to one side and disregard the other side.
Read the biographies of the Imams of Jarh wa Ta’deel like Shu’bah, Sufyaan, Abdur Rahmaan Ibn Mehdi, Yahyaa Ibn Sa’eed, Yahya Ibn Mu’een, Ahmad [Ibn Hanbal] and Ishaaq [Raahuwayh] and others.
Consider their honour and glory, think about their knowledge and righteous actions, stop at the limits of fiqh and wisdom, and fill yourselves with zuhd and piety – this is how you will be real and true Salafis.
You should know the different rulings according to a time and a place; what is spoken about and what should not be spoken about; which issues are began with and which issues are not. These delicate matters you will not be able to know and differentiate between them without:
1) The authority of knowledge
2) The intelligence of a mind
Thereafter, defend Islam and the Sunnah in its entirety.
Do not speak about an evil which is hidden [and yet you disregard] a greater more apparent evil.
Do not speak about a minor bidah [which only a small number of Muslims in your locality have fallen into yet you disregard] a bidah which is overwhelming [a large number of Muslims in your locality].
Do not speak about a person who is unknown, [yet you disregard] a person whose danger is much greater [as he is well known].
Allah, the most High, said; {O you who have believed, enter into Islam completely [and perfectly]} [02:208]
So take the religion from all its angles, and remain vigilant in all situations.
We want a Salafi who is a Faqeeh (a scholar of fiqh), a person who can explain to the people the rulings of their religion upon knowledge, Sunnah and Salafiyyah.
We want a Salafi who is a Waa’idh (admonisher), who fills the hearts
of people with the fear of Allah, and the yearning of Jannah upon knowledge and Sunnah.
We want a Salafi who is a Muhtasib (a person who is responsible), who
defends the religion and negates the arrogance of the falsifiers, the interpretation of the ignorance and the altering of the extremists upon knowledge and Sunnah.
We want a Salafi who is Tarbawi (a cultivator), who attaches importance to family matters, women and youth. He directs them with good sound advice upon knowledge and Sunnah.
This is the Salafiyyah we want. We have had enough of divisions and discord, boycotting and cutting off.
Allah has made you (o worshippers of Allah) brothers, by [various] avenues of mercy towards each other.
Give glad tidings and do not cause people to flee away [from Islam or Salafiyyah]; make things easy and not difficult; work with each other and do not differ.
This is the advice and counsel of the Prophet Muhammad (sal Allaahu alayhi wa sallam) to every truthful Salafi.
In closing…It does not matter to me if a “lurking deviated Ikhwaani”, an “arrogant “ Surooree”, a “rebellious Khaarijee”, an “ignorant Tableeghee” or even a “misguided Ash’aree”, a “hating Raadfidhee” or a “cursed liberal” rejoices due to my speech.
We are not a hizb (party/sect) that we have to exchange advice and principles beneath the table, or [secretly] write them on noticeboards in lonely corridors!
My way is Salafiyyah, I defend it and what concerns it. I have concern for my Salafi brothers.
My statements regarding the mistakes of individuals is in order to rectify, purify and cultivate, it is in order to protect the Salafi methodology from that which has been ascribed to it and is not from it.
Whatever I wrote is like medicine – inshallah – and cauterization (i.e. burning with hot rod) is a type of medicine. Perhaps after the hotness [and pain] of the rod there will be some cure.
May the peace and blessing of Allaah be upon our Prophet Muhammad, and his family and companions.”


Ref: Madeenah.com



https://www.scribd.com/doc/294654696/Have-Mercy-Upon-Salafiyyah-by-Shaykh-Badr-Ibn-Alee-Ibn-Taamee-Al-Utaybee

 

Saturday, 24 June 2017

Returning the Congratulations on Eid is waajib.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ: " وأما الابتداء بالتهنئة ـ في العيد ـ فليس سنة مأمورا بها".
 "مجموع الفتاوى" (24/253)، و "الكبرى" (2/371).

قال الإمام أحمد: "أنا لا أبتدئ أحداً فإن ابتدأني أحد أجبته"، قال ابن تيمية: " وذلك لأن جواب التحية واجب".
 "المصدر السابق".

قول ابن تيمية عندما سئل:
هل التهنئة في العيد وما يجري على ألسنة الناس:
عيدك مبارك وما أشبهه له أصل في الشريعة ؟
 فكان جوابه: أما الابتداء بالتهنئة فليس سنة مأموراً بها ولا هو أيضا ما نهى عنه فمن فعله فله قدوة ومن تركه فله قدوة، والله أعلم".
المصدر السابق.

Tuesday, 20 June 2017

Keep Business traqnsactions AWAY from the masjid even if not in i'tikaaf ! الفوزان

❪📜❫ السُّــــ☟ـــؤَالُ: (١٣)
• إذا أتاني شخص وأنا معتكف في المسجد فهل أتحدث معه في أمور الدنيا أم أُعرض عنه ؟

❪📜❫ الجَـــ☟ـــوَابُ:
"التحدث في أمور الدنيا تجنبه حتى ولو لم تكن معتكفاً ، ما ينبغي أن تتخذ المساجد لأحاديث الدنيا ، لكن الأمور التي يحتاجها الناس ، كأن يسألك عن شيء أو عن حاجة فتُجيبه عن ذلك ، أما إذهاب الوقت في الكلام الذي من أمور الدنيا فهذا يتجنبه المسلم في المسجد ، والمعتكف أولى بذلك" .
ــــ

📝المصــدَرُ :
http://www.alfawzan.af.org.sa/node/14926
•┈┈•◈◉✹❒📚❒✹◉◈•┈┈•



22 - بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي . فقام يبول في المسجد . فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : مه مه . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزرموه . دعوه " فتركوه حتى بال . ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له " إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر . إنما هي لذكر الله عز وجل ، والصلاة ، وقراءة القرآن " ، أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال فأمر رجلا من القوم ، فجاء بدلو من ماء ، فشنه عليه .
الراوي: أنس بن مالك المحدثمسلم - المصدرصحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 285
خلاصة حكم المحدث: صحيح


-
سيكون في آخر الزمان قوم يكون حديثهم في مساجدهم ليس لله فيهم حاجة
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 296
خلاصة حكم المحدث: حسن

--------------------------------------------------------------------------------

2 -
يأتي على الناس زمان يحلقون في مساجدهم وليس همهم إلا الدنيا وليس لله فيهم حاجة فلا تجالسوهم
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: إصلاح المساجد - الصفحة أو الرقم: 115
خلاصة حكم المحدث: حسن
 

Laylatul Qadr may fall on Even nights (22,24,26etc.) like it may fall on ODD nights as well (21.23,25,27...)

فائدة عظيمة وكلام متين لشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-

🗯ليلة القدر قد تكون في الأوتار كما قد تكون في الاشفاع🗯


♦️سئل رحمه الله عن ليلة القدر، وهو معتقل بالقلعة قلعة الجبل سنة ست وسبعمائة .

♦️فأجاب :

الحمد للّه، ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان هكذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" هي في العشر الأواخر من رمضان " . وتكون في الوتر منها .

🔹لكن الوتر يكون باعتبار الماضي، فتطلب ليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاث وعشرين، وليلة خمس وعشرين، وليلة سبع وعشرين، وليلة تسع وعشرين .
ويكون باعتبار ما بقى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :

" لِتَاسِعةٍ تَبْقِى، لِسَابعةٍ تبقى، لخامِسةٍ تَبْقَى، لِثَاِلثةٍ تَبْقَى " .


👈فعلى هذا إذا كان الشهر ثلاثين يكون ذلك ليال الإشفاع، وتكون الإثنين وعشرين تاسعة تبقى، وليلة أربع وعشرين سابعة تبقى، وهكذا فسره أبو سعيد الخدري في الحديث الصحيح . وهكذا أقام النبي صلى الله عليه وسلم في الشهر .

وإن كان الشهر تسعاً وعشرين؛ كان التاريخ بالباقي، كالتاريخ الماضي .
وإذا كان الأمر هكذا، فينبغي أن يتحراها المؤمن في العشر الأواخر جميعه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " تَحروها في العشر الأواخر " . 

وتكون في السبع الأواخر أكثر، وأكثر ما تكون ليلة سبع وعشرين كما كان أبي بن كعب يحلف أنها ليلة سبع وعشرين، فقيل له : بأي شيء علمت ذلك ؟ فقال : بالآية التي أخبرنا رسول اللّه أخبرنا أن الشمس تطلع صبحة صبيحتها كالطَّشْت، لاشعاع لها .
فهذه العلامة التي رواها أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم.
من أشهر العلامات في الحديث، وقد روي في علاماتها : أنها ليلة بلجة منيرة، وهي ساكنة لا قوية الحر، ولا قوية البرد، وقد يكشفها اللّه لبعض الناس في المنام أو اليقظة، فيرى أنوارها، أو يرى من يقول له : هذه ليلة القدر، وقد يفتح على قلبه من المشاهدة ما يتبين به الأمر . واللّه تعالى أعلم .

📕مجموع الفتاوى ( 25/284)
===========================
📱قناة الإيمان والإستقامة📲

t.me/iman_istikam

ليلةٌ هي خيرٌ من ألفِ شهر
قد تكون ليلة القدر في ليالي الشفع

يقول العُلماء: "الراجح والصحيح أن الله أخفَى أمرَها ليجتَهد الناس في العبادة، وأنها تنتقل" يعني لا تكون كل سنة في ليلة واحدة، ولكن أَحْرى الليالي أن تكون في ليلة سبعة وعشرين، ولكن قد تكون في غيرها، بل رُبما تكون في الشفع من العشر الأواخر، وبعض الناس يتساهل في ليالي الشفع فيصلي في ليلة الحادي والعشرين، ليلة الثالث والعشرين، ليلة الخامس والعشرين، ليلة السابع والعشرين، ليلة التاسع والعشرين، الليالي الشفع يتركها وهذا خطأ، خطأ من جهتين:

أولًا: الحديث جاء «الْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ»، ورجح أهل العلم أنها تنتقل، وأنها قد تكون في الليالي الشفع.
الأمر الثاني: قد نحن نكون أخطأنا في بداية دخول الشهر، فيكون في الحقيقة التي نظن أنها ليالي الوتر هي شفع، فلذلك الأولى بالمسلم أن يصلي الليالي العشر كلها.
......
Read fully 
http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=43237


 https://drive.google.com/file/d/0B4RZz-y21qm_WkhZU3BscF93THc/view

https://abdurrahmanorg.files.wordpress.com/2010/08/when-to-seek-out-laylatul-qadr-the-night-of-decree-ibn-taymiyyah.pdf 

Fighting the Khawarij (isis,alqaeda,houthis,etc.) is more important than fighting the Mushrikeen

قال ابن القيم في الفروسية  [ ص157 ] :
 فالفروسية فروسيتان فروسية العلم والبيان وفروسية الرمي والطعان 
 ولما كان أصحاب النبي أكمل الخلق في الفروسيتين فتحوا القلوب بالحجة والبرهان والبلاد بالسيف والسنان .
 وما الناس إلا هؤلاء الفريقان ومن عداهما فإن لم يكن ردءا وعونا لهما فهو كل على نوع الإنسان .
 وقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله بجدال الكفار والمنافقين وجلاد أعدائه المشاقين والمحاربين فعلم الجدال والجلاد من أهم العلوم وأنفعها للعباد في المعاش والمعاد ولا يعدل مداد العلماء إلا دم الشهداء والرفعة وعلو المنزلة في الدارين إنما هي لهاتين الطائفتين وسائر الناس رعية لهما منقادون لرؤسائهما
.اهـ 

وقال في مفتاح دار السعادة 
(1/ 80) :
 وقد اختلف في تفضيل مداد العلماء على دم الشهداء وعكسه وذكر لكل قول وجوه من التراجيح والادلة ونفس هذا النزاع دليل على تفضيل العلم ومرتبته .
فإن الحاكم في هذه المسئلة هو العلم فيه واليه وعنده يقع التحاكم والتخاصم والمفضل منهما من حكم له بالفضل .فإن قيل 
:  فكيف يقبل حكمه لنفسه قيل وهذا ايضا دليل على تفضيله وعلو مرتبته وشرفه .

 فإن الحاكم إنما لم يسغ ان يحكم لنفسه لاجل مظنة التهمة والعلم تلحقه تهمة في حكمه لنفسه فإنه إذا حكم حكم بما تشهد العقول والنظر بصحته وتتلقاه بالقبول ويستحيل حكمه لتهمة فإنه إذا حكم بها انعزل عن مرتبته وانحط عن درجته فهو الشاهد المزكي العدل والحاكم الذي لا يجور ولا يعزل
.اهـ


ولا يعزب عن ذهنك أن الرد على أهل البدع أولى من الرد على الكفار . 

قال الحافظ ابن حجر في الفتح  
(12/ 34) :

"

 قال ابن هبيرة وفي الحديث أن قتال الخوارج أولى من قتال المشركين والحكمة فيه أن في قتالهم حفظ راس مال الاسلام وفي قتال أهل الشرك طلب الربح وحفظ رأس المال أولى.اهـ

وبهذا يدفع قول من كره الكلام في أهل البدع في شهر رمضان .

Saturday, 10 June 2017

Salafiyyah as a Manhaj vs Salafiyah as a Party (hizb)


قال العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين : :
«إنه إذا كثرت الأحزاب فى الأمة فلا تَنْتَم إلى حزب، فقد ظهرت طوائف من قديم الزمان مثل الخوارج والمعتزلة والجهمية والرافضة، ثم ظهر أخيرًا إخوانيين وسلفيون وتبليغيون وما أشبه ذلك، فكل هذه الفرق اجعلها على اليسار وعليك بالإمام، وهو ما أرشد إليه النبى ﷺ فى قوله: «عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين» ولا شك أن الواجب على جميع المسلمين أن يكون مذهبهم مذهب السلف لا الانتماء إلى حزب معين يسمى السلفيين. والواجب أن تكون الأمة الإسلامية مذهبها مذهب السلف الصالح لا التحزب إلى ما يسمى «السلفيون»، فهناك طريق السلف وهناك حزب يسمى «السلفيون» والمطلوب اتباع السلف»شرح الأربعين النووية حديث (2)
وقال – رحمه الله - ليس فى الكتاب ولا فى السنة ما يبيح الجماعات والأحزاب، بل إن فى الكتاب والسنة ذم ذلك قال تعالى: ﴿فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْب بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ﴾ [المؤمنون: 53] ولا شك أن هذه الأحزاب تنافى ما أمر الله به بل ما حث عليه فى قوله تعالى: ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾ [الأنبياء: 92]
[كتاب الصحوة الإسلامية (ص154)].

سئل فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين غفر الله له :
ما توجيهكم حول ما يحصل من البعض من التفرق والتحزب ؟
فأجاب رحمه الله :
لا شك أنّ التحزب والتفرق في دين الله منهي عنه محذّر منه ، لقوله تعالى : " ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم " وقوله تعالى : " إن الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون " ، فلا يجوز للأمة الإسلامية أن يتفرقوا أحزاباً ، لكل طائفة منهج مغاير لمنهج الأخرى ، بل الواجب اجتماعهم على دين الله على منهج واحد وهو هدي النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين والصحابة المرضيين ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإنّ كل بدعة ضلالة " .
وليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين أن تتفرق الأمة أحزاباً لكل حزب أمير ومنهج ، وأمير الأمة الإسلامية واحد ، وأمير كل ناحية واحد ، من قِبَل الأمير العام .
وإنما أمر النبي صلى الله عليه وسلم باتخاذ أمير في السفر ؛ لأن المسافرين نازحون عن المدن والقرى التي فيها أمراء من قِبَل الأمير العام ، وربما تحصل مشاكل لا تقبل التأخير إلى وصول هذه المدن والقرى ، أو مشاكل صغيرة لا تحتمل الرفع إلى أمراء المدن والقرى ، كالنزول في مكان والنزوح عنه وتسريح الرواحل وحبسها ونحو ذلك ، فكان من الحكمة أن يؤمِّر المسافرون أحدهم لمثل هذه الحالات .
ونصيحتي للأمة أن يتفقوا على دين الله ولا يتفرقوا فيه ، وإذا رأوا من شخص أو طائفة خروجاً عن ذلك نصحوه وبينوا له الحق وحذروه من المخالفة وبينوا له أنّ الاجتماع على الحق أقرب إلى السداد والفلاح من التفرق .
وإذا كان الخلاف عن اجتهاد سائغ فإنّ الواجب أن لا تتفرق القلوب وتختلف من أجل ذلك ، فإن الصحابة الكرام رضي الله عنهم حصل بينهم خلاف في الاجتهاد في عهد نبيهم ـ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ـ وبعده ، ولم يحل بينهم اختلاف في القلوب أو تفرق ، فليكن لنا فيهم أسوة ، فإنّ آخر هذه الأمة لن يصلح إلا بما صلح به أولها .
وفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه .
[نقلاً من كتاب العلم للشيخ .السؤال رقم 101 صـ203 ].
...



https://ia800200.us.archive.org/32/items/Hizbiya11/hizbiya%20%288%29.mp3




In unity is Mercy الجماعة رحمة و الفرقة عذاب

The Advice of King Abdul-Azeez Aal as-Sa’ood to Jamaa’ah Ahl Al-Hadeeth of India

Reference: Ahl al-Hadeeth Newspaper, Published in Amritsar, India. Edition 18, December 1931
In the name of Allaah, the Most Merciful, the Bestower of Mercy.
From Abdul-Azeez bin Abdur-Rahmaan al-Faisal Aal as-Sa’ood to all our brothers of Ahl al-Hadeeth – May Allaah (the Most High) preserve them.
May peace be upon you, the mercy of Allaah and His blessings. Thereafter:
Indeed I praise Allaah, besides whom there is no deity truly worthy of worship except Him; I supplicate for peace and blessings upon the best of His Prophets and I ask Allaah (the Most High) – for us and yourselves – guidance to all that He loves and is pleased with.
You all know – may Allaah preserve you – that to cooperate upon enjoining the truth and being patient is from the characteristics of the believers. You also know that Allaah (may He be glorified) described the believers as being merciful towards each other. Our emphasis therefore, on trying to unite your ranks is in order to raise the status of Tawheed all over the world, and this is the reason compelling us to write to you.
Indeed it hurts us that we see your Jamaa’ah suffering from any loss of vigour or weakness, just as it pains us when you are harmed by any affliction for whatever reason.
After following the news of your affairs, we have realised how the other sects have become united and organised in order to defend their interests, and yet you are not concerned with becoming united in order to preserve the status of your Jamaa’ah.
I therefore call upon you to unite your ranks, for the sake of Allaah. I also call upon the people of authority amongst you to become one and work together in order to spread Tawheed.
[You must be] patient and diligent in this regard; in the path that Allaah will reward greatly, by which much good will be established both in this world and the Hereafter.
When other people become united and yet your unity is dispersed, weakness will occur among your ranks and the status of your Jamaa’ah will be lost. We hope that this does not occur between you.I ask Allaah – for you – guidance to all that raises His status and is pleasing to His noble Face.

وصية الإمام الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود لجماعة أهل الحديث
المرجع: صحيفة أهل الحديث الصادرة في أمرتسر بالهند ، العدد 18 ديسمبر 1931 م
بسم الله الرحمن الرحيم : من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود إلى كافة إخواننا أهل الحديث – حفظهم الله تعالى – . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو ، وأصلي وأسلم على خير أنبيائه ، وأسأله تعالى لنا ولكم التوفيق لما يحبه ويرضاه
تعلمون – حفظكم الله – أن التواصي بالحق والصبر من خصائص المؤمنين ، وتعلمون أن الله – سبحانه – وصف المؤمنين بأنهم رحماء بينهم ، وإن حرصنا على جمع كلمتكم لإعلاء شأن التوحيد في سائر الآفاق هو الذي يدعونا للكتابة إليكم
، وإنه ليؤلمنا أن نرى في جماعتكم أي خور أو ضعف ، كما أنه يؤلمنا أن يصيبكم أي أذى بأي سبب من الأسباب .
وقد رأينا من تتبع أخباركم أن غيركم من الفرق جمعوا كلمتهم ونظموا صفوفهم للذود عن مصالحهم ، وأنتم غير مبالين في جمع كلمتكم لحفظ شأن جماعتكم ، لذا أدعوكم لله لشمل جماعتكم ، وأدعو قادة الرأي منكم للاجتماع والعمل لما فيه نشر التوحيد والمثابرة على العمل في هذا السبيل الذي يعظم الله فيه الأجر ليكون بذلك الحسنى من صلاح الدنيا والدين ، وأن اجتماع كلمة الناس وتفرق كلمتكم فيه الوهن لصفوفكم والحط من مقام جماعتكم ، وهذا ما نرجو أن لا يكون بينكم .
واسأل الله لكم التوفيق في كل ما يعلي شأنه ويرضي وجهه الكريم .
Without permission from our noble brothers @ madeenah.com