Saturday, 30 September 2017

Islam started as strange (ghareeb) « بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ فطوبىٰ للغرباء »

[Forwarded from مــنهاج السنة]
🔘ينبغي لأهل الحق عند غربة الإسلام أن يزدادوا نشاطًا في بيان أحكام الإسلام


✍🏻 قال الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالىٰ :

 لا ريب أن إظهار الحق ونشره في هذا العصر ودعوة الناس إليه يعتبر من الأمور الغريبة وذلك لاستحكام غربة الإسلام وقلة دعاة الحق وكثرة دعاة الباطل، وهذا مصداق ما أخبر به نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال في الحديث الصحيح : « بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ فطوبىٰ للغرباء »، وفي رواية « قيل يا رسول الله : من الغرباء ؟ قال : الذين يصلحون إذا فسد الناس »، وفي لفظ آخر قال : « هم الذين يصلحون ما أفسد الناس من سنتي »،

 فيتضح من هذا الحديث الشريف لذوي الألباب أن الدعوة إلى الحق وإنكار ما أحدثه الناس من الباطل عند غربة الإسلام يعتبر من الإصلاح الذي حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأثنىٰ على أهله ، ويتضح للقراء أيضًا من هذا الحديث العظيم أنه ينبغي لأهل الحق عند غربة الإسلام أن يزدادوا نشاطًا في بيان أحكام الإسلام والدعوة إليه ونشر الفضائل ومحاربة الرذائل، وأن يستقيموا في أنفسهم على ذلك حتى يكونوا من الصالحين عند فساد الناس ومن المصلحين لما أفسد الناس، والله الموفق سبحانه .
 

◉  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

▣ [ مجموع فتاوىٰ ومقالات (٤٧٢/٢٧) ]

#سلسلة_مختارات_من_فتاوى_ابن_باز

الرسالة رقم (52)
====================
 - ﺑﻴﺎﻥ اﺷﺘﺪاﺩ ﻏﺮﺑﺔ اﻹﺳﻼﻡ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ اﻟﺰﻣﺎﻥ

📌 السؤال : ﺛﺒﺖ ﻋﻦ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻃﻮﻳﻞ «ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻭﻳﻤﺴﻲ ﻛﺎﻓﺮا، ﻭﻳﻤﺴﻲ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻭﻳﺼﺒﺢ ﻛﺎﻓﺮا، ﻳﺒﻴﻊ ﺩﻳﻨﻪ ﺑﻌﺮﺽ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﻠﻴﻞ » ﻣﺎ اﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﺑﺎﻟﻜﻔﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻴﻊ اﻟﺪﻳﻦ؟


✅ الجواب : ﻟﻘﺪ ﺛﺒﺖ ﻋﻨﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ: «ﺑﺎﺩﺭﻭا ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ ﻓﺘﻨﺎ ﻛﻘﻄﻊ اﻟﻠﻴﻞ اﻟﻤﻈﻠﻢ » ﺑﺎﺩﺭﻭا ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ «ﻓﺘﻨﺎ ﻛﻘﻄﻊ اﻟﻠﻴﻞ اﻟﻤﻈﻠﻢ، ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺴﻠﻤﺎ ﻭﻳﻤﺴﻲ ﻛﺎﻓﺮا، ﻭﻳﻤﺴﻲ ﻣﺆﻣﻨﺎ، ﻭﻳﺼﺒﺢ ﻛﺎﻓﺮا، ﻳﺒﻴﻊ ﺩﻳﻨﻪ ﺑﻌﺮﺽ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﻠﻴﻞ»

اﻟﻤﻌﻨﻰ ﺃﻥ اﻟﻐﺮﺑﺔ ﻓﻲ اﻹﺳﻼﻡ ﺗﺸﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﻤﺆﻣﻦ ﻣﺴﻠﻤﺎ، ﺛﻢ ﻳﻤﺴﻲ ﻛﺎﻓﺮا، ﻭﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻳﻤﺴﻲ ﻣﺆﻣﻨﺎ، ﻭﻳﺼﺒﺢ ﻛﺎﻓﺮا، ﻳﺒﻴﻊ ﺩﻳﻨﻪ ﺑﻌﺮﺽ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﺄﻥ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺑﺎﻟﻜﻔﺮ، ﺃﻭ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻓﻴﺼﺒﺢ ﻣﺆﻣﻨﺎ ﻭﻳﺄﺗﻴﻪ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻪ: ﺗﺴﺐ اﻟﻠﻪ ﻭﺗﺴﺐ اﻟﺮﺳﻮﻝ، ﺗﺪﻉ اﻟﺼﻼﺓ ﻭﻧﻌﻄﻴﻚ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﺗﺴﺘﺤﻞ اﻟﺰﻧﺎ، ﺗﺴﺘﺤﻞ اﻟﺨﻤﺮ، ﻭﻧﻌﻄﻴﻚ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا، ﻓﻴﺒﻴﻊ ﺩﻳﻨﻪ ﺑﻌﺮﺽ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﻳﺼﺒﺢ ﻛﺎﻓﺮا، ﺃﻭ ﻳﻤﺴﻲ ﻛﺬﻟﻚ

ﺃﻭ ﻳﻘﻮﻟﻮا: ﻻ ﺗﻜﻦ ﻣﻊ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﻧﻌﻄﻴﻚ ﻛﺬا ﻭﻛﺬا ﻟﺘﻜﻮﻥ ﻣﻊ اﻟﻜﺎﻓﺮﻳﻦ، ﻓﻴﻐﺮﻳﻪ ﺑﺄﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻊ اﻟﻜﺎﻓﺮﻳﻦ ﻭﻓﻲ ﺣﺰﺏ اﻟﻜﺎﻓﺮﻳﻦ، ﻭﻓﻲ ﺃﻧﺼﺎﺭﻫﻢ، ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻄﻴﻪ اﻟﻤﺎﻝ اﻟﻜﺜﻴﺮ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﻭﻟﻴﺎ ﻟﻠﻜﺎﻓﺮﻳﻦ، ﻭﻋﺪﻭا ﻟﻠﻤﺆﻣﻨﻴﻦ، ﻭﺃﻧﻮاﻉ اﻟﺮﺩﺓ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺟﺪا، ﻭﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﺣﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺇﻳﺜﺎﺭﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻵﺧﺮﺓ، ﻟﻬﺬا ﻗﺎﻝ: «ﻳﺒﻴﻊ ﺩﻳﻨﻪ ﺑﻌﺮﺽ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ » ﻭﻓﻲ ﻟﻔﻆ ﺁﺧﺮ: «ﺑﺎﺩﺭﻭا ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ، ﻫﻞ ﺗﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺇﻻ ﻓﻘﺮا ﻣﻨﺴﻴﺎ ﺃﻭ ﻏﻨﻰ ﻣﻄﻐﻴﺎ، ﺃﻭ ﻣﻮﺗﺎ ﻣﺠﻬﺰا، ﺃﻭ ﻣﺮﺿﺎ ﻣﻔﺴﺪا، ﺃﻭ ﻫﺮﻣﺎ ﻣﻔﻨﺪا، ﺃﻭ اﻟﺪﺟﺎﻝ ﺷﺮ ﻏﺎﺋﺐ ﻳﻨﺘﻈﺮ، ﺃﻭ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻓﺎﻟﺴﺎﻋﺔ ﺃﺩﻫﻰ ﻭﺃﻣﺮ »

اﻟﻤﺆﻣﻦ ﻳﺒﺎﺩﺭ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ، ﻳﺤﺬﺭ ﻗﺪ ﻳﺒﺘﻠﻰ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ اﻟﻌﺎﺟﻞ، ﻣﻮﺕ اﻟﻔﺠﺄﺓ، ﻗﺪ ﻳﺒﺘﻠﻰ ﺑﻤﺮﺽ ﻳﻔﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﻮﺗﻪ، ﻓﻼ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﻤﻞ، ﻳﺒﺘﻠﻰ ﺑﻬﺮﻡ، ﻳﺒﺘﻠﻰ ﺑﺄﺷﻴﺎء ﺃﺧﺮﻯ، ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﻐﺘﻨﻢ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﺻﺤﺘﻪ
ﻭﻋﻘﻠﻪ، ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ اﻟﺼﺎﻟﺤﺎﺕ، ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺤﺎﻝ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﺫﻟﻚ ﺗﺎﺭﺓ ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﻳﺒﺘﻠﻰ ﺑﻬﺎ، ﻣﻦ ﻣﺮﺽ ﻭﻏﻴﺮﻩ، ﻭﺗﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﻄﻤﻊ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﺣﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻭﺇﻳﺜﺎﺭﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻵﺧﺮﺓ، ﻭﺗﺰﻳﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻋﺪاء اﻟﻠﻪ، ﻭاﻟﺪﻋﺎﺓ ﺇﻟﻰ اﻟﻜﻔﺮ ﻭاﻟﻀﻼﻝ


📚 المصدر : مجموع الفتاوى ج28 ص 192

Tuesday, 26 September 2017

Why should we study the Seerah of our beloved prophet صلى الله عليه و سلم ?

The following is a summary of some of the virtues mentioned by Shaykh al-Badr:

-He was the best of mankind that ever existed, so studying his life will enable us to gain lessons on how to perfect ourselves and gain closeness to Allaah.

-Not only was he the most beloved to Allaah, he exemplified how one must gain the love of Allaah. He was a beacon in worship, patience, manners and overall guidance and a specimen of complete mortality.

-One can only gain understanding of the Quraan, and the religion in its broader sense, if he understands the Seerah. A’aisha described his manners as the Quraan, meaning every moment of his life was acting upon the Quraan – in speech, actions and manners. Thus knowing his life and lifestyle will help us become stronger in our own Emaan.

-His Seerah gives a context to the religion, to explain Islaam to those who don’t know it.