Saturday, 19 January 2019

What a beautiful understanding ! MashaALLAH ! Fahmus Sahabah رضوان الله عليهم

تفسير قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ)


يسأل عن تفسير قوله تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105]، يقول بأن بعض الناس يتَّخذ هذه الآية ذريعةً لعدم الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، فما رأي فضيلتكم؟


الجواب :


الشيخ: هذه الآية قد علَّق عليها أميرُ المؤمنين أبو بكر الصديق  في أول خلافته لما خطب الناسَ قال: "أيها الناس، إنَّكم تقرؤون هذه الآية وتضعونها في غير موضعها، وإني سمعتُ الرسول ﷺ يقول: إنَّ الناس إذا رأوا المُنكر فلم يُغيروه أوشك أن يعمَّهم الله بعقابه"، وتلا قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ.
فبيَّن رضي الله عنه أنَّ عدم وقوع الضَّرر مقيدٌ بالهداية: لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ، والهداية إنما تتم بأداء الواجبات وترك المحارم، ومن الواجبات: الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، فلا ..... أن تكون مهتديًا إلا بأداء الواجب: الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، وإلا فلستَ بمُهتدٍ فيضرّك ذلك.
لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إذا أمرتَ بالمعروف، ونهيتَ عن المنكر، وأديتَ الواجبات، وتركتَ المُحرمات؛ لا يضرُّك مَن ضلَّ بعد ذلك، ليس بيدك الأمر: لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [البقرة:272]، إنما الواجب عليك التَّبليغ والبيان والأمر والنَّهي، فإذا لم يسمع منك مَن بلَّغتَه ومَن أمرتَه ودعوتَه لا يضرُّك ذلك:إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [القصص:56].

منقول من موقع الشيخ بن باز رحمه الله.

Thursday, 17 January 2019

virtues of remebrance of Allah عز وجل with heart, tongue & actions

Ibn Taymiyyah) said:
"Verily to Allāh belongs the paradise in this world, whoever does not enter it, will not enter the paradise of the next life".

Meaning the remembrance of Allāh SubhanahuWaTa'ala, it is paradise in this world because it relaxes the Muslim and soothes him and expands his chest, and removes his anxiety and repels the devils away from him. Thus it is a paradise. He enjoys it more than he enjoys food, drink, and desires. For this reason, you will find if a person does not say his portion of remembrance during the first part of the day or the first part of the morning, or the first part of the evening, you find him dejected and disconsolate. But if he adheres to his portion of remembrance in the beginning of the morning or the first part of the evening, you find him at ease with his chest expanded.

For this reason, the remembrance of Allāh always and forever accompanies the Muslim; in the morning, in the evening, at the time of sleep, when he is aroused during the night or while sleeping, and when he awakens. The remembrance of Allah is always upon the heart and tongue of the Muslim. He is never able to do without it.

This is in contrast to the hypocrite, disbeliever, pagan and sinner. Their pleasure and enjoyment is in music, instruments, plays, skits and comedies. They are not familiar with the remembrance of Allāh. For this reason He said concerning the hypocrite:

"And they do not remember Allāh but little".
(Soorah An Nisa 4:142)

They are not put at ease by the remembrance of Allāh; they are only put at ease by the remembrance of the devil. We ask Allāh for safety and security.

The remembrance of Allāh connects the person to his Lord; as it comes in the hadith Qudsi. Allah SubhanahuWaTa'ala says:

"I am with My slave, if he mentions me to himself I mention him to Myself, and if he mentions Me in a gathering I mention him in a gathering better than his gathering" Meaning: a gathering of Angels.
And Allah JallaWa'ala said:
"Therefore remember Me. I will remember you, and be grateful to Me and never be ungrateful to Me".
(Soorah Al Baqarah 2:152)

Thus how can the person do without the remembrance of Allāh, that which brings him near to Allāh, and grants him the favor of Allāh mentioning him and lauding him in the highest gathering?! These are tremendous benefits from the remembrance of Allāh Azzawajal.

The Prophet SallallahuAlaihiWasallam gave the resemblance of the person and the remembrance of Allah, to the person whose enemies came out in quick pursuit of him, desiring to kill him. Thus he took shelter in a strong fortress, and thus he was saved from them. He said: "Likewise is the remembrance of Allāh, it is the fortress of the Muslim". This is what protects him from his enemies, from the devils of man and jinn; thus it is necessary for the Muslim to adhere to the remembrance of Allah with his tongue, his heart, and his actions.

Saturday, 12 January 2019

Bieng optimistic is a sign of Success

✍🏻 قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى :


الهمة العالية على الهمم: كالطائر العالي على الطيور، لا يرضى بمساقطهم، ولا تصل إليه الآفات التي تصل إليهم،

 فإنّ الهمّة كلما علت بعُدت عن وصول الآفات إليها، وكلما نزلت قصدتها الآفات من كل مكان، فإن الآفات قواطع وجواذب،

وهي لا تعلو إلى المكان العالي فتجتذب منه، وإنما تجتذب من المكان السافل، فعلو همة المرء عنوان فلاحه، وسُفُول همّتهِ عنوان حرمانه .


📚 مدارج السالكين (٣/ ١٧١-١٧٢).

قلتُ للصقر وهو في الجوِّ عالٍ
           اهبط الأرض، فالهواء جديبُ

قال ليَ الصقر: في جَنَاحي وعزمي
            وعنانَ السماءِ مرْعى خصيبُ .

📚ديوان المثاني (صـ٣٥).

*•┈┈┈•◉📲📚📲◉•┈┈┈•*

Tuesday, 8 January 2019

a man Should be a MAN in reality & not imitate the women !

::: تهديد الزوجة عند الخلاف بإرسالها لأهلها :::


 السؤال:


[ امرأة يهددها زوجها دائماً كلما حصل بينهما خلاف أن تذهب إلى بيت أهلها، وهذا يكثر عند الخلاف بين الزوجين، فما نصيحتك يا فضيلة الشيخ والحال هذه لمن هذا شأنه، خصوصاً وأن الله جل وعلا نهى المرأة أن تخرج من بيت زوجها ولو كان طلاقاً؟ ]


🖋 جواب الشّيخ العلّامة/
محمّد بنُ صِالِح العُثَيْمِين-رَحِمهُ اللَّهُ- :

" نصيحتي لهؤلاء الرجال أن يكونوا رجالاً كما هم كذلك، وأن تكون لهم السلطة على أنفسهم، وألا يخضعوا للغضب، ولقد قال رجل للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: أوصني. قال: «لا تغضب» فردد مراراً قال:« لا تغضب».

 ثم إن دواء الخلاف بين الزوجين ليس بأن يطردها من البيت إلى أهلها، هذا لا يزيد الأمر إلا شدة، بل الذي ينبغي أن يتودد إلى زوجته، وأن يعفو عن السيئات، ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «لا يفرك مؤمن مؤمنة» لا يفرك أي: لا يبغض، ولا يكره: «إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر».

 والذي ينبغي أن يكون الرجل رجلاً بمعنى الكلمة، من الذي ينسى الحسنات إذا حصلت عليه سيئة واحدة؟ المرأة، أتريد أن تنزل بنفسك حتى تكون بمنزلة المرأة إذا رأيت منها سيئةً واحدة، قلت: ما رأيت خيراً قط.

 فلذلك أنصح إخواننا إذا حصل بينهم وبين زوجاتهم مشاكل، أو سوء تفاهم، أن يصبر الرجل ويتحمل، ويعامل المرأة بما هي أهله، مما أوصى به الرسول عليه الصلاة والسلام، قال: «إنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها على عوج». هكذا قال النبي عليه الصلاة والسلام، وإني واثق من أن الرجل إذا أطاع الله ورسوله في معاشرة أهله، فسوف يقلب الله تعالى العداوة والبغضاء في قلبها إلى ولاية ومحبة، يقول الله عز وجل: ﴿وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ [فصلت:34] القلوب بيد الله عز وجل، ادفع بالتي هي أحسن وستتغير الأمور."

المصدر:
سلسلة اللقاء الشهري > اللقاء الشهري [38]

•┈┈┈┈•✿⏬❁⏬✿•┈┈┈┈•
📲 قناة:🌸 أحْكَامُ المَرأَةِ المُسْلِمَة 🌸
@Ahkem_almoslima
أو
[https://telegram.me/Ahkem_almoslima]

•┈┈┈┈•✿⏫❁⏫✿•┈┈┈┈•
🔃أنشرُوهَا فنشَرُ العِلمِ من أَعْظَمِ القُرُبَات