Wednesday, 9 August 2017

Women praying in their homes is better than praying in Haram (makkah & madinah) ابن باز والعثيمين

🔹هل فضل صلاة المرأة في بيتها تعدل فضل صلاة الرجل في المسجد؟


يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: أفضل صلاة المرأة في بيتها، لها فضلٌ عظيم قد يكون مثل المسجد، وقد يكون أفضل، وقد يكون أقل، المقصود أن أفضل صلاتها في البيت، فإذا كان فضلها في البيت أفضل من المسجد، معناه أنه يحصل لها مثل أجر المسجد أو أكثر؛ لأن الرسول قال: (أفضل صلاة المرأة في بيتها)، فدل على أن الأجر الذي يحصل للرجل في المسجد يحصل لها، أو ما هو أكثر لطاعتها لله ورسوله، وخضوعها لأمر الله ورسوله، فهي على خيرٍ عظيم، ولأن بيتها أصون لها وأبعد عن الفتنة، فإذا أطاعت الرسول - صلى الله عليه وسلم- وصلت في البيت، يرجى لها مثل 
أجر المصلي في المسجد أو أكثر.  



سُئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ بالنسبة للنساء الاتي يعتمرن في رمضان هل الأفضل في حقهن الصلاة في بيوتهن أم في المسجد الحرام سواء الفرائض أم التراويح؟

]فأجاب ـ رحمه الله ـ:السنة تدل على أن الأفضل للمراة أن تصلي في بيتها في أي مكان كانت سواء في مكة او غيرها, و لهذا قال النبي صلى الله عليه و سلم لا تمنعوا إماء الله مساجد الله و بيوتهن خير لهن )).يقول ذلك و هو في المدينة مع أن المسجد النبوي الصلاة فيه زيادة فضل,و لأن صلاة المرأة في بيتها أستر لها و أبعد عن الفتنة و كانت صلاتها في بيتها أولى و أحسن.

فتاوى و دروس الحرم المكي للشيخ إبن عثيمين ( 3/228
)http://t.me/knoozatharia

No comments:

Post a Comment